البداية المثلى ليومك

كلمة الإفطار باللغتين العربية والانكليزية تعني حرفياً "إنهاء الصيام"، وبالنسبة لبعض الناس وخاصة الأطفال الصّغار قد تصل فترة الامتناع عن تناول الطعام خلال الليل إلى ١٦ ساعة. ويحتاج الجسم لوجبة الإفطار إذ أن احتياطي الطاقة في الجسم في أولى ساعات الصباح يكون منخفضاً جداً ويحتاج لإعادة التعبئة من خلال تناول المواد الغذائية ليتمكن الجسم من استعادة الطاقة والنشاط والبدء بيوم جديد. والأهم من ذلك، يحتاج الجسم إلى كمية ونوعية مناسبة من الطاقة التي توفر التوازن الصحيح من العناصر الغذائية لضمان صحة جيدة من الناحية البدنية والعقلية على حد سواء.

وعادة ما تنصّ الإرشادات الغذائية الخاصة بوجبات الإفطار المتوازن على تناول أطعمة تحتوي على الحبوب (مثل حبوب الإفطار) والحليب أو اللبن مع حصة من الفاكهة أو الخضار (عادةً ما تكون فاكهة طازجة أو عصير غير مُحلّى).

تناول وجبة إفطار متوازنة يعني:

الحصول على كمية أكبر من العناصر الغذائية الأساسية

تظهر الأبحاث أن العناصر الغذائية الأساسية التي تفتقدها وجبة الإفطار لا يمكن تعويضها خلال الوجبات الأخرى في اليوم1،2،3. وقد تبيّن من خلال تلك الأبحاث التي أُجريت مؤخراً من دراسة شاملة في أوروبا أنّ حبوب الإفطار هي الخيار الأفضل من حيث القيمة الغذائية للأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار بشكل منتظم، مقارنة بالأطعمة الأخرى التي يتم تناولها على وجبة الإفطار 4

 

تعزيز القدرة على التحكم بالشهية

تساهم وجبة الإفطار في تعزيز القدرة على التحكم بالشهية. فالأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار بشكل منتظم هم أقل عرضة للشعور بالجوع، وبالتالي اللّجوء إلى تناول الوجبات الخفيفة والأطعمة الغنية بالطاقة خلال بقية اليوم.5

زيادة احتمالية التمتع بمؤشر كتلة جسم (BMI) منخفض

عادة ما يرتبط تناول وجبة الإفطار مع نسبة أقل من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة – وهو أمر بالغ الأهمية في هذه المنطقة بالتحديد، حيث تنتشر ظاهرة زيادة الوزن والسمنة على نطاق واسع بين كافة الفئات العمرية6. وتُظهر البيانات من مختلف أنحاء العالم أن الأطفال والبالغين الذين يتناولون وجبة إفطار متوازنة يتمتعون بوزن جسم أكثر صحة مقارنة مع أولئك الذين يهملون وجبة الإفطار5،7،8،9 وعادة ما يكون مستهلكو حبوب الإفطار أقلّ وزناً ويتمتعون بمؤشر كتلة جسم (BMI) أقل من أولئك الذين لا يتناولون الحبوب على الإفطار.7,10

تعزيز القدرات المعرفية

يعزز تناول وجبة إفطار متوازنة من الأداء العقلي والجسدي لدى البالغين والأطفال على حد سواء. ويلاحظ المدرسّون عادة أن وجبة الإفطار الصحية ضرورية للأطفال لكي يتعلموا بشكل فعّال، وهي نظرية أثبتتها الأبحاث 11. فأولئك الذين تناولوا وجبة إفطار متوازنة قادرون على: تحديد المعلومات الهامة بشكل أكثر كفاءة أثناء قيامهم بمهمات حلّ المشاكل12، والقيام بأداء أفضل في كل المهام الرياضية والإبداعية13، وإظهار دقة أفضل في مجموعة من اختبارات الوظائف المعرفية14

كما يستفيد البالغون من تناول وجبة إفطار متوازنة من الناحية العقلية، فقد أظهرت سلسلة من اختبارات الذاكرة والتذكّر أن أولئك الذين تناولوا وجبة إفطار متوازنة قدموا أداءً أفضل بكثير في مهام حفظ المعلومات مقارنة مع أولئك الذين لم يتناولوا الإفطار، كما أن سرعة التذكر تحسنّت بشكل ملحوظ15,16

تخفيض مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية والأيض

على مدى العقود القليلة الماضية، تغيرت العادات الغذائية بشكل كبير في دول الخليج العربي وارتفعت نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة غير المعدية، مثل أمراض القلب التاجية وارتفاع ضغط الدم والسكري والسرطان، بشكل كبير لتصبح أبرز المشاكل الصحية التي تؤرق سكان المنطقة6. ويرتبط تناول وجبة الإفطار بانخفاض ملحوظ في خطر الاصابة بمرض السكري وأمراض القلب أو الإصابة بالجلطات.17

 

وجبة الإفطار- اجعل كل يوم أفضل

الإفطار هو أكثر من مجرّد وجبة طعام فهو يمثل نقطة الانطلاق ليوم يحمل الكثير من الأنشطة والأحداث. من خلال الاستمتاع بوجبة إفطار متوازنة كل يوم، نحن نحصل على الطاقة التي نحتاجها لنستفيد الى أقصى حد من ساعات الصباح كلّ يوم. فنحن نبدأ عملية الأيض ونستعد لقضاء يوم جديد ونشيط ومثمر. 

حبوب الإفطار وجبة لذيذة وغنية بمذاقها وتساهم في توفير الوقت وتوفر خيارٍ غذائيٍ متوازن مقارنة بالإفطار التقليدي.

الوعاء الواحد من حبوب الإفطار من كِلوقز يوفر ٢٥٪ على الأقل من الجرعة المُوصى بها من فيتامينات "ب" الستة: الثيامين ("ب ١") والريبوفلافين ("ب ٢") والنياسين وفيتامين " ب ٦" وفيتامين "ب ١٢" وحمض الفوليك، وفيتامين "د" (في حبوب الإفطار للأطفال والأسر) وعلى الأقل ١٥٪ من كمية الحديد الموصى بها.

يستغرق إعداد وتناول وعاء من الحبوب أقل من ٥ دقائق في الصباح في حين يزوّد جميع أفراد العائلة بفوائد غذائية كبيرة. إن اختيار حبوب الإفطار يمثل بداية رائعة لكل يوم لجميع أفراد العائلة. 

 

المراجع

  1. Gibson SA et al (1995) Breakfast cereal consumption patterns and nutrient intakes of British School children. J Roy Soc Prom Health 115: 366-370
  2. Preziosi P et al (1999) Breakfast type, daily nutrient intakes and vitamin and mineral status of French children, adolescents and adults. JACN 18: 171-178
  3. Cho S et al (2003) The effect of breakfast type on total daily energy intake and body mass index: results from the Third National Health and Nutrition Examination Survey (NHANES III) JACN 22: 296-302
  4. Papoutsou S et al (2014) The combination of daily breakfast consumption and optimal breakfast choices in childhood is an important public health message. Int J Food Sci Nutr. 65: 273-279
  5. Matthys C et al (2009) Breakfast habits affect overall nutrient profiles in adolescents PHN 10 :413–421
  6. Musaiger AO et al (2012) Food Based Dietary Guidelines for the Arab Gulf Countries. Journal of Nutrition and Metabolism Volume 2010 Article ID 905303, 10 pages doi:10.1155/2012/905303
  7. De La Hunty et al (2007) Are people who regularly eat breakfast cereals slimmer than those who don’t? A systematic review of the evidence. Nutrition Bulletin 32: 118-128
  8. Croezen S et al (2009) Skipping breakfast, alcohol consumption and physical inactivity as risk factors for overweight and obesity in adolescents: results of the E-MOVO project. EJCN 63: 405-412
  9. Kosti RI et al (2008) The association between consumption of breakfast cereals and BMI in school children aged 12-17 years: the VRYONAS Study. PHN 11: 1015-1021
  10. Bertrais S et al (2000) Contribution of ready-to-eat cereals to nutrition intakes in French adults and relations with corpulence. Ann Nutr Metab 44: 249-255
  11. Hoyland A et al (2012) Breakfast consumption in UK school children and provision of school breakfast clubs. Nutrition Bulletin 37: 232-240
  12. Pollitt et al (1982) Fasting and cognitive performance. Journal Psychiatric Research 17: 169-174
  13. Wyon DP et al (1997) An experimental study of the effects of energy intake at breakfast on the test performance of 10 year old children in school. International Journal Food Science and Nutrition 48: 5-12
  14. Cooper SB et al (2011) Breakfast consumption and cognitive function in adolescent schoolchildren. Physiol Behav 103: 431-439
  15. Benton D & Parker PY (1998) Breakfast, blood glucose and cognition. AM J Clin Nutr 67: 772S-778S
  16. Smith A et al (1994) Effects of breakfast and caffeine on cognitive performance, mood and cardiovascular functioning. Appetite 22: 39-55
  17. Taskar P et al (2013) The relationship of breakfast skipping and type of breakfast consumed with overweight/obesity, abdominal obesity, other cardiometabolic risk factors and the metabolic syndrome in young adults. The National Health and Nutrition Examination Survey (NHANES): 199-2006. Public Health Nutrition 16: 2073-2082